القائمة الرئيسية

الصفحات

تفشي المتحور أوميكرون يهدد استكمال مباريات الدوري الإنجليزي



تزامنا مع ارتفاع الإصابات بين لاعبي أندية الدوري الإنجليزي بالمتحور الجديد من فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19"، وإعلان الدوري تأجيل 5 لقاءات في الجولة المقبلة بسبب تفشي كورونا القوي بين لاعبي الأندية مثل مانشستر يونايتد وليستر سيتي وتوتنهام .


مثل هذه التأجيلات وازدياد الإصابات يزيد من نسبة القلق من قبل المسؤولين، بشأن إيقاف منافسات البريميرليغ، من جديد، حيث أصبحت المباريات المؤجلة في الجولة المقبلة، تساوي تلك المقرر إقامتها، بواقع 5 مباريات مؤجلة وخمسة أخرى لا زالت ستقام.


الأمر الذي دعا رابطة الأندية الإنجليزية إلى توجيه الأوامر إلى أندية البريميرليغ بإعادة حالة الطوارئ بشكلٍ كامل، والحفاظ على الإجراءات الاحترازية، حتى لا يتأزم الوضع أكثر، التي تصر على إقامة المباريات الممكنة بحالتها الطبيعية، وباللاعبين المتوفرين، دون إيقاف الدوري مؤقتا.


وطالب مدرب برينتفورد، توماس فرانك، بتأجيل الجولة المقبلة تماما، ثم تأجيل ربع نهائي كأس رابطة الدوري، كي يتسنى للأندية تعقيم المرافق وإعادة ترتيب الحسابات.

هذا وترفض الرابطة حتى الآن، إقامة المباريات بدون جماهير، لأن ذلك يعني خسارة كبيرة لها وللمعلنين المشاركين في الدوري، على الرغم من دخول البلاد لحالة الطوارئ.


من جهته أعلن الألماني يورغن كلوب، مدرب ليفربول الإنجليزي، "أنه لا يرى أي فائدة من التوقف"، مطالبا الدوري بالاستمرار بشكله الطبيعي، معللا ذلك:" لأننا سنعود ووضع الوباء لا يزال على حاله".


وأضاف: " "إذا كان الفيروس سيختفي مع إيقاف المباريات، فأنا أول من سيؤيد التوقف ويعود إلى المنزل وينتظر، ولكن هذا ليس هو الحال، فأين الفائدة الحقيقية من التوقف؟ نأمل أن نتمكن من اللعب".


ومن المشاكل الحقيقية التي تواجه تأجيل أي من الدوريات هو عدم وجود فرصة لاستكطالها فيما بعد، فالصيف مخصص لتصفيات كأس العالم، وانطلاق الموسم المبكر، استعدادا للتوقف في نوفمبر من أجل بطولة كأس العالم في قطر.


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات